أوصاف الشريعة
مبارك عامر بقنه
7/6/2012
قال الشاطبي رحمه الله :" الثبوت من غير زوال؛ فلذلك لا تجد فيها بعد كمالها نسخا، ولا تخصيصا لعمومها، ولا تقييدا لإطلاقها، ولا رفعا لحكم من أحكامها، لا بحسب عموم المكلفين، ولا بحسب خصوص بعضهم، ولا بحسب زمان دون زمان، ولا حال دون حال، بل ما أثبت سببا؛ فهو سبب أبدا لا يرتفع، وما كان شرطا؛ فهو أبدا شرط، وما كان واجبا؛ فهو واجب أبدا، أو مندوبا فمندوب، وهكذا جميع الأحكام؛ فلا زوال لها ولا تبدل، ولو فرض بقاء التكليف إلى غير نهاية؛ لكانت أحكامها كذلك." الموافقات في أصول الشريعة (1/79،80)

التعايش السلمي
اقتباس الهدى
الكلام المباح، هل يكتبه الملكان أم لا يكتبانه ؟
الفرق بين النهي عن المنكر وتغييره
ألفاظ لا تستعمل


أضف تعليقك
الأسم *    
الدولة:  
التعليق *  
 

الرجاء كتابة العدد هنا