التعايش السلمي
مبارك عامر بقنه

قال الشيخ عبدالله العلالي :" ارتفعت الصيحة بشعار "التعايش السلمي"، وهو وإن يكن إيجابي الصيغة، سلبي المحتوى، يُعبر عن يأس من إيجاد الحل والاكتفاء بالعيش، ولو في ظل الواقع المتنافر؛ ولكن ما بُني على فاسد فهو فاسد. بينما في الشريعة العملية لون من التعايش، بنته على أساس إيجابي من التعاون الحق :" وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان" ، وبهذا اللون الإيجابي، شكلاً ومضموناً، يَحِقُ السلامُ في دنيا الناس حكايةَ حياة، "ادخلوا في السلم كافة". وحين لا يكون التعايش داخل هذا الإطار، يُضحي لغواً وعبثاً، فالمبتدأُ البِرُّ بالإنسان، والخبر نبذُ ما يشُويُه الإثم والعدوان، كما رأيتَ في الآية الكريمة." من كتاب "أين الخطأ؟ تصحيح مفاهيم ونظرة تجديد" (22)

 

المؤمن هو المتقوي
الكتابيُّ مشرك
التعايش السلمي
إشكالية العلوم الاجتماعية
معجزة الخلية وانهيار نظرية التطور


أضف تعليقك
الأسم *    
الدولة:  
التعليق *  
 

الرجاء كتابة العدد هنا